الأخبار أخبار الرحمة العالمية
الرحمة العالمية تكرّم فريق الرحمة الطبي

25/10/2017
الرحمة العالمية
 الرحمة العالمية تكرّم فريق الرحمة الطبي

كرمت «الرحمة العالمية» التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي فريق «الرحمة الطبي»، والمكون من 15 طبيباً وفنياً في عدة تخصصات، وذلك لمشاركتهم في القافلة الطبية التي سيرتها لعلاج اللاجئين السوريين بمستشفى المقاصد في المملكة الأردنية الهاشمية.

وفي هذا الصدد، أشاد الأمين العام للرحمة العالمية يحيى العقيلي بجهود فريق الرحمة الطبي والذي أجرى 241 عملية جراحية في تخصصات جراحة الأطفال، والجراحة العامة، والأنف والأذن والحنجرة، وجراحة العظام، والأمراض العصبية، والحروق، والعيون.

وأوضح العقيلي أن الرحمة العالمية لديها رؤية ورسالة وأهداف يندرج ضمنها السعي نحو نشر ثقافة الخير، وخلق كوادر شبابية قادرة على ممارسة العمل الخيري والإنساني بوعي وفهم، مبيناً أن العمل التطوعي وحجم الانخراط فيه يعد رمزاً من رموز تقدم الأمم وازدهارها، فالأمة كلما ازدادت في التقدم والرقي ازداد انخراط مواطنيها في أعمال التطوع الخيري، ويظل الانخراط في العمل التطوعي مطلباً من متطلبات الحياة المعاصرة التي أتت بالتنمية والتطور السريع في كل المجالات.

من ناحيته، توجه رئيس مكتب سورية في الرحمة العالمية وليد السويلم بالشكر إلى أعضاء فريق الرحمة الطبي على مبادرتهم، والجهود التي قاموا بها لخدمة اللاجئين السوريين في الأردن.

وبين السويلم أن هذه المبادرة ساهمت في إنهاء معاناة كثير من المرضى والمصابين، مشيراً إلى أن هذه الخطوة جاءت استجابة للظروف الصعبة والوضع الإنساني الحرج الذي مر به المصابون المهجرون من المناطق السورية المختلفة نتيجة الأحداث المؤلمة التي تشهدها سورية.

هذا وقد توجه رئيس الوفد الطبي د. أحمد الكندري بالشكر إلى الرحمة العالمية على تنظيم هذه الزيارة الطبية التي برزت الحاجة إليها عند وصول الوفد، حيث أقبل السوريون بأعداد كبيرة لدى سماعهم بزيارة الوفد، كما أن السعادة غمرت الأطباء بعد انتهاء المهمة حين رأوا تشافي المرضى وسعادة مرافقيهم، وقد عبّر أعضاء الوفد عن شكرهم للرحمة العالمية التي أتاحت لهم هذه الفرصة لأداء هذه الخدمة الإنسانية للشعب السوري.

جدير بالذكر أن هذه القافلة الطبية تعد الثانية، حيث سيرت الرحمة العالمية في وقت سابق بالتعاون مع فريق الأمل الطبي قافلة طبية إلى اللاجئين السوريين في تركيا أُجرى خلالها 60 عملية جراحية، وتم تقديم العلاج لـ 625 جريحاً ومريضاً في تخصصات مختلفة وذلك في مستشفى الأمل في بلدة الريحانية بمدينة هاطاي جنوبي تركيا.