الأخبار أخبار الرحمة العالمية
الرحمة العالمية تغيث أهالي الغوطة

04/03/2018
الرحمة العالمية
الرحمة العالمية تغيث أهالي الغوطة

في إطار الجهود المتواصلة لإغاثة الشعب السوري، ونظراً للأوضاع الإنسانية المرتبطة بالأحداث التي تشهدها سورية مؤخراً، بدأت الرحمة العالمية بتنفيذ إغاثة عاجلة لأهالي الغوطة الشرقية المحاصرين تحت عنوان "إغاثتهم رحمة"، حيث سيستفيد منها 58 ألف أسرة تقريباً.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مكتب سورية في الرحمة العالمية وليد أحمد السويلم: نظراً لأن الآلاف من الأطفال والرضع يواجهون خطر الموت جوعاً بسبب الحصار الخانق، فقد بادرت الرحمة العالمية بإطلاق حملة إغاثة عاجلة بعنوان "إغاثتهم رحمة"، مشيراً إلى أنها بدأت بالفعل بتنفيذ إغاثات إلى أهالي الغوطة، وسيستفيد من الوجبات الغذائية الجاهزة 53 ألف أسرة تقريباً، فيما سيستفيد من التوزيعات النقدية 1000 أسرة، وسيستفيد من توزيع اللحوم 2000 أسرة، وسيستفيد من توزيع الخبز 2000 أسرة، فيما يخدم مصنع الشاش 50 ألف أسرة.

وبين السويلم أن الغوطة الشرقية تقبع تحت حصار شديد أدى إلى أزمة إنسانية كبيرة، وهي تتعرض الآن لهجوم يستهدف أحياءها السكنية ومرافقها الخدمية، في كارثة إنسانية مأساوية تسببت في مقتل ما يزيد على 200 مدني وجرح أكثر من 800 آخرين، وفقاً للبيانات الصادرة من الأمم المتحدة.

وأوضح السويلم أنه وفقاً لتقرير الاحتياجات الإنسانية لعام 2018 الصادر عن الأمم المتحدة، فهناك 13.1 مليون نسمة بحاجة للمساعدات الإنسانية في سورية، منهم 6.5 مليون نسمة يعانون من انعدام الأمن الغذائي، و400 ألف من المحتاجين للمساعدات الإنسانية يعيشون في الغوطة الشرقية المحاصرة، وهم بحاجة ماسة وعاجلة إلى تلك المساعدات في كل القطاعات ولا سيما قطاع الأمن الغذائي، وشدد السويلم على أن هذه الجهود الإغاثية تأتي تجسيداً للدور الإنساني للكويت وشعبها في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين ورسم البسمة على شفاه أشقائنا المنكوبين.

وكشف السويلم أن المساعدات المقدمة من الرحمة العالمية إلى الشعب السوري لم تقتصر على توفير الغذاء والدواء فحسب، بل تضمنت العديد من المشروعات التنموية أيضاً، كما تضمنت البرامج تقديم مساعدات نقدية للأسر وطرود غذائية ومستلزمات واحتياجات منزلية وتركيب أطراف صناعية وسداد إيجارات شقق سكنية وكفالة أيتام وأسر وتوزيع أدوية ومستلزمات وحقائب طبية وألعاب أطفال وكتب تعليمية ومستلزمات تدفئة ودورات للدعم النفسي وتسيير قوافل طبية، ودعا السويلم أهل الخير في كويت الخير إلى بذل المزيد من أجل دعم الشعب السوري، مؤكداً الحاجة الماسة للمزيد من المساعدات.